ساعات العمل: السبت  & الاثنين & الاربعاء – 3 عصرا لـ 5 المغرب

فحص عدسة العين 

فحص عدسة العين  هو واحد من أهم الفحوصات التي  تهدف إلى مساعدة الطبيب في الكشف المبكر عن مشكلات الرؤية وضعف مستوى النظر. في السطور التالية نتعرف على المراحل العمرية التي يجب إجراء فحص عدسة العين خلالها وخطوات إجراء الفحص.

 

دواعي إجراء فحص عدسة العين 

كثيراً ما يشير أطباء العيون إلى ضرورة إجراء فحص عدسة العين بانتظام من أجل الاطمئنان على صحة العين أولاً بأول، وتحديد طريقة العلاج الأنسب في حال الإصابة بمرض ما من الأمراض التي تؤثر على مستوى النظر. 

  • فحص عدسة العين لحديثي الولادة: ينصح الأطباء بإجراء فحص عدسة العين بعد مرور ستة أشهر من ولادة الطفل، للتأكد من سلامة العدسة وعدم إصابتها بأي عيوب خلقية.

 

  • فحص عدسة العين للأطفال: يجب أن يخضع الطفل مرة أخرى لإجراء فحص عدسة العين بعد بلوغه ثلاثة أعوام للتأكد من تتابع نمو أنسجة العين والعدسة بشكل صحيح، والكشف عن مشكلات العين الأكثر شيوعاً بين الأطفال مثل: قصر وطول النظر الشديد، أو الاستجماتيزم، وغيرها من مشكلات النظر المرتبطة بالعدسة والعضلات.

 

  • فحص عدسة العين للبالغين: يمكن الاستغناء عن إجراء فحص عدسة العين خلال مرحلة البلوغ والشباب في حال عدم ظهور أي أعراض تدل على الإصابة بضعف مستوى النظر، مع تفضيل إجراءه كواحدٍ من الفحوصات التأكيدية فحسب.

 

  • فحص عدسة العين بعد تجاوز الأربعين: يُعد فحص عدسة العين بعد تجاوز سن الأربعين واحدًا من أهم الفحوصات التي يجب المداومة على إجرائها كل ستة أشهر أو كل عام كحدٍ أقصى، إذ تبدأ أعراض ضعف عضلات العين وانخفاض مستوى النظر في الظهور بدايةً من تلك المرحلة العمرية، كما يمكن الإصابة بالعديد من الأمراض الأخرى مثل: مرض المياه البيضاء في العين، والتي تؤدي في النهاية إلى عدم وضوح الرؤية وضعف النظر، ويعتبر العمى أيضًا أحد مضاعفات المياه البيضاء الخطيرة.

كيفية إجراء فحص عدسة العين

يشمل فحص عدسة العين العديد من الاختبارات ومنها الآتي:

أولاً فحص حدة الإبصار: وهو أشهر الاختبارات التي تُجرى بهدف تحديد مدى وضوح الرؤية، ويتم عن طريق التعرف على عدة حروف أبجدية موجودة على مسافة بعيدة من الشخص الخاضع للفحص، ويقوم بالتعرف عليها واحدة تلو الأخرى. 

ثانياً فحص انكسار الضوء: يُجرى هذا الفحص لتقييم زاوية انكسار الموجات الضوئية أثناء مرورها على عدسة العين والقرنية كي تقع على شبكية العين ومركز الإبصار فيما بعد، في حال انكسار الضوء بزاوية مختلفة عن المحددة لها سيؤدي ذلك إلى مشكلة في وصول الضوء إلى الشبكية، وبالتالي الإصابة بتشوش الرؤية.

 

أخيراً فحص المصباح الشقي: والذي يُعرف باسم “فحص قاع العين” ويُستخدم في فحص عدسة العين والقرنية، عن طريق تسليط شعاع ضوئي قوي يوضح الجزء الأمامي من العين.

 

قد لا يرغب البعض في إجراء الفحص الدوري؛ خوفاً من شعور الألم الذي قد يصاحب هذا الفحص، لذا وجب التنويه أن جميع خطوات الفحص لا تُشكل خطورة على العين، فقط قد تشعر الحالة بعدم الارتياح قليلاً نتيجة تسليط الضوء المباشر على العين، لكنه شعور مؤقت يختفى بعد دقائق من الفحص.

 

هل فحص العين بالكمبيوتر دقيق؟

فحص العين بالكمبيوتر هو أحد الاختبارات الأكثر شيوعاً لتحديد القياسات المناسبة للنظارات الطبية والذي يعطي نتائج غاية الدقة خلال ثوان معدودة من إجرائه.

 

يمكنكم التعرف على المزيد من فحوصات العين و اضرار فحص قاع العين من خلال تصفح المقالات المنشورة على موقعنا الإلكتروني.